تكوين المكتبة...!
تم النشر: 0000-00-00 00:00:00

     الكتاب هو من أجل ماهدى الله إليه الإنسان إذ هو جسر العلم بين الأجيال المتعاقبة والقرون المتطاولة وهو مادة العلم الأولى وسيبقى كذلك ولن تغني عنه أجهزة لوحية وماقد سيخترعه البشر في العقود القادمة ..

      وطلب العلم على الجادة التي ارتضاها العلماء يوطد علاقة طالب العلم بالكتاب ويوثق تلك الآصرة صلابة ومتانة حتى يصير الكتاب عنده هواء يتنفسه ويفني في اقتنائه النفيس والغالي ..

      الشغف بالكتاب من أمارات التوفيق لطالب العلم جملة وهو مما يجدر بالأساتذة والمشايخ توجيه الطلاب إليه في بداية طريقهم في العلم مشفعين فيه بتجاربهم ووصاياهم بل وأخطائهم في بناء المكتبة العلمية الخاصة ..

      ولما كان كل طالب قد لايوفق إلى عالم يرشده إلى ضرورة بناء المكتبة الشخصية بل قد يجد مع التقدم التقني من يزهد في اقتناء الكتب رأينا من النصح لطلاب العلم كتابة مايفتح الله به من وقفات في بناء المكتبة العلمية الخاصة جازمين أننا لن نأتي بكل ما في الجعبة وقد قالت العرب إذا نصحت فأوجز والعاقل يكفيه من الكلام ما أحاط بالعنق ..

     مكتبتك ياطالب العلم هي أنت وأنت هي وقد تبقى بعدك إرثا لبنيك من صلبك أو وقفًا إن ابتغيت نفعه بعد مماتك فلا تلتفت لمن يهون من شأن بنائها واعلم أنها عند أهل العلم زينة الدار فبيت بلا مكتبة أشبه بالمقبرة..

     إن بناء هذه المكتبة لايكون ولاينبغي أن يكون بين عشية وضحاها بل ينبغي الذكاء في تكوينها وأن يبدأ طالب العلم في تكوينها منذ قراره الطلب لترافقه في سني الطلب والتي تمتد حتى آخر أنفاس الطالب في الحياة ..

      هذه الرحلة الطويلة في بناء المكتبة توجب على الطالب الفطنة  في البناء واالاستشارة قبل الشراء والاستفادة من أهل العلم والحذر من جشع التجار  وغدر الطبعات التجارية وفخ التحقيقات المسروقة واستغلالية معارض الكتاب ..

        وبناء المكتبة مثل بناء بيت العمر فليس من المعقول أن تبدأ بالتأثيث قبل البناء وهكذا المكتبة فحري بك أن تبدأ  باقتناء أمهات الكتب ولا تنجرف لموضة (أحدث الإصدارات) و(أكثر الكتب مبيعا) بل ولا حتى للسيل الهادر من الرسائل العلمية، بل زين مكتبتك بكتب السلف ومتون الكتب وأمهات المراجع واحرص على تلك الكتب التي تدرسها أو تحفظها لاسيما في أيام قلة ذات اليد وهي غالبا ابتلاء لاينفك عنه طالب علم، وفي هذا الإطار فإننا نوجه أنظار طلبة العلم إلى الاستفادة من المكتبات المستعملة فقد يوجد فيها نفائس الكتب موشحا بتعليقات نفيسة لطلبة علم سبقوه قد ألجأت ظروف الحياة ورثتهم لبيعها.

     وليس عيبا أن تستفيد من الجهات العلمية الموثوقة التي توزع مؤلفات على طلبة العلم بشروط وليس ذلك من السؤال المذموم فإن تلك الجهات تبحث عنك فإذا تقدمت إليها بطلبك فقد أعنتهم على الوصول إليك ولكن لتكن أنت على وفق شرطهم وإلا فإن غيرك أولى بها منك ناهيك أن تتجرأ على بيعها فتلك مذمة وشين يخاف منها على طالب العلم أن يسلب نعمة العلم بعد أن أوتيها.

 

إعداد مركز التبيان للاستشارات

19 شوال 1437هـ

التعليقات :
رمضان امام رمضان 2016-07-25 12:54:35

من خلال تجربتي الشخصية 56 عاما مع الكتاب لم أجد افضل منه لنقل محتواه العلمي الي عقلي وقلبي - سهل وسريع الفهم وموفر للوقت تعلمت من خلال القراءة في كتاب ورقي
إضافة تعليق :
الاسم ثلاثي *
البريد الالكتروني *
عنوان التعليق *
 
التعليق *