لا تنس القلم...!
تم النشر: 0000-00-00 00:00:00

روى الخطيب في تاريخ بغداد، وابن عبد البر في جامع بيان العلم، والرامهرمزي في المحدث الفاصل، وابن عساكر في تاريخ دمشق،  وأبو نعيم في تاريخ أصبهان، والقضاعي في مسند الشهاب وغيرهم، وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع, عن أنس رضي الله عنه أنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «قيدوا العلم بالكتاب». [انظر: صحيح الجامع (4434)].

 

قال المناوي معلقاً على الحديث: " لأنه يكثر على السمع فتعجز القلوب عن حفظه, وقد كره كتابة العلم جمعٌ منهم ابن عباس, ثم انعقد الإجماع الآن على الجواز, ولا يعارضه حديث مسلم «لا تكتبوا عني شيئا غير القرآن»(3004), لأن النهي خاص بوقت نزوله خوف لبسه بغيره أو النهى متقدم والإذن ناسخ عند أمن اللبس.

 والحفظ قرين العقل, والنسيان كائن لا محالة, وأول من نسي آدم فنسيت ذريته.

 فقيد بالكتابة لئلا يفوت ويدرس, فالكتابة تدبير من الله لعباده, وهي حروف مصورة علائم على المعاني, فكتابة العلم مستحبة, وقيل واجبه؛ لأن العلم في إدبار والجهل في إقبال"[ شرح الجامع الصغير (392/2)].

 

ويُنسب للشافعي - رحمه الله - أنه قال في هذا المعنى:

العلم ُصَيْــدٌ والكتابة قيدُه  * * *  قَـيــِّدْ صيودك بالحبال الواثقة

فمن الحماقة أن تصيد غزالة ً * * * وتردها بين الخلائق طالقة

 

فإذا لم تقترن الكتابة بالقراءة, وتقييد الشوارد والفوائد, فإنها تضيع مع الأيام والليالي, ولا يظنُ ظانٌ أن كل ما قرأ وعلق بذهنه فلن يذهب, بل الغالب ذهابه .

 

قال عبدالسلام هارون –رحمه الله - : " فإن الحكيم العربي كان يقول وقوله حق: ( العلم صيدً والكتابة قيد, وإذا ضاع القيد ذهب الصيد ), وكثيراً ما يقرأ الإنسان شيئاً فيعجبه، ويظن أنه قد علق بذاكرته، فإذا هو في الغد قد ضاع منه العلم، وضاع معه مفتاحه، فانتهى إلى حيرة في استعادته واسترجاعه".

 

ولكتابة العلم والفوائد المتناثرة منه فائدتان:

الأولى: المساعدة على تثبيت المعلومة, فالكتابة رادفة للعقل والحفظ.

الثانية: الاستبقاء للفائدة, فإن الكتابة للعلم صون له وحفظ ووكاء.

 

فعلى طالب العلم حال المدارسة والمذاكرة أن يكون قلمه بيده, وكراسته بجواره, فما وجد من فائدة أو غريبة أو نادرة قيَّدها, ويقيد فوائد وفرائد كل كتاب على حدة, وسيجتمع له بهذه الطريقة مئات الفوائد المهمة التي سينتفع بها في مرحلته العلمية.

ولا يزال علماؤنا يوصون بالكتابة والتقييد مهما كانت ذاكرة المتعلم قوية ..

 

اعداد مركز التبيان للاستشارات

06 شوال 1437هـ

التعليقات :
إضافة تعليق :
الاسم ثلاثي *
البريد الالكتروني *
عنوان التعليق *
 
التعليق *