بين القراءة التصفحية والفاحصة !
تم النشر: 0000-00-00 00:00:00

القراءة الانتقائية أو التصفحية هي القراءة التي تعتمد المرور على الكتاب من بدايته إلى خاتمته ، لكن من غير التزام بقراءة جميع الكلمات فيه ، وإنما يتم المرور عليه فقرة فقرة ، فما كان محل اهتمام من القارئ تأنى في موضعه وإلا تجاوزه وهكذا ..
وهي طريقة مفيدة وممتعة حيث تربط القارئ بما يشده من المحتوى ، فربما قرأ أغلبه أو أقله ..
وغالباً لا يتسلل الملل أو النعاس للقارئ ، حيث سيكون عقله حاضراً وذهنه مركزاً أثناء الاستطلاع للموضع ومضمونه ..
وليس المقصود قراءة عناوين الفقرات فحسب ، وإنما يتفنن القارئ بحسب خبرته في حجم ما يقع عليه نظره من الموضع ، فقد يكون سطراً أو جزءاً من سطر أو عدة أسطر أو حتى صفحة أو صفحات ، أشبه ما يكون بمن يطلع على الخريطة في جهاز آيفونه فيكبر الموضع المراد ويبحث عن بغيته حوله ثم يصغره ليتجاوزه إلى موضع آخر ، فالقارئ هنا يستخدم نفس الآلية مع الصفحات ..
وحينما يفرغ من الكتاب فستتفاوت نسبة قراءته لمفرداته ما بين ١٪ إلى ١٠٠ ٪ بناء على مستوى الكتاب ونوع اهتمام القارئ وذوقه ..
هذا النمط من القراءة يختلف عن القراءة الفاحصة المتأنية التي تعتمد على التزام قراءة جميع كلمات الكتاب ، والقراءة الفاحصة قد تناسب كثيراً من الناس لكثير من الكتب ، لكنها لا تلائم آخرين وليست الخيار الأفضل لكثير من الكتب أيضاً ، فضلاً عن أعداد الكتب الهائلة التي تقصر الهمم وتضيق الأوقات عن استيعاب جميعها ، لذا فإن اعتبار القراءة الفاحصة هي النمط الافتراضي والأكمل للقراءة يحول بين كثيرين وبين مرافقة الكتب والاطلاع على المفيد ، كما أن إشاعة ثقافة القراءة التصفحية يعد من أهم عوامل تحبيب القراءة للناس وتنمية نهم التحصيل لديهم ..

كتبه /
فضيلة الشيخ سلطان بن ناصر الناصر - نائب رئيس المركز

 

12 محرم 1437هـ

التعليقات :
إضافة تعليق :
الاسم ثلاثي *
البريد الالكتروني *
عنوان التعليق *
 
التعليق *